من هي نزيهة سليم الذي يحتفى جوجل بعيد ميلادها؟

By | April 24, 2022


الفنانة التشكيلية نزيهة سليم، تصدرت مؤشرات البحث عبر جوجل وذلك بعد الاحتفاء بها بأنه خصص أداته العالمية للبحث بصورة لها تحمل فرشاة ومن خلفها لوحات، بينما صورتها هي شخصيًا عبارة عن لوحة مرسومة، وغير محرك البحث “جوجل” واجهته الرئيسية بصورة الفنانة التشكيلة بمناسبة ذكرى ميلادها.


من هي نزيهة سليم التي يحتفى بها جوجل؟


الفنانة التشكيلية نزيهة سليم من العراق، ولدت عام 1927، في مدينة إسطنبول في تركيا، لأبوين عراقيين، وكان والدها “محمد سليم” ضابطا في الجيش، وقد وجدت في أسرة تحب الرسم والفن التشكيلي، وبرز منها الفنانين المشهورين “سعاد سليم” و”نزار سليم” و”جواد سليم” الذي كان له دور في عمل نصب الحرية المشهور في بغداد، ونشأت “نزيهة سليم” في وسط عائلي يهتم بالثقافة والمعرفة والفنون، والدها (محمد سليم علي الموصلي) كان رساما ومديرا عاما وأول أستاذ رسم للأمير غازي، وأخوتها فنانون أيضا.


نزيهة سليم وملتقى الفنانين


كانت دار العائلة في منطقة (الفضل) ببغداد، ملتقى الفنانين العراقيين والأجانب مثل:(باريما) و(ماتوشالك) و (حابسكي) و(مدام ستنلويد) و(كنت وود) وإلى ذلك كانوا جميعا مهتمين بسماع الموسيقى الكلاسيكية، وكان والدهم يتذوق المقام العراقي ويقرأه، كما كان يجود القرآن الكريم، نزيهة سليم تأثرت بوالدها في تجربتها في فن الرسم، كان يعلمهم تكبير الصور بالمربعات، وجر خط مستقيم بسحب القلم من اليسار إلى اليمين على أن يقطعوا أنفاسهم حتى ينتهوا من ذلك، وأن يظللوا ويقيسوا الأحجام.


نزيهة سليم والفن العراقي


نزيهة سليم توفي والدها عندما كانت صغيرة وكانت تبلغ من العمر سبع سنوات،  بعد ذلك، بدأت نزيهة سليم في التحول إلى نوع جديد من الفن العراقي وتمكنت من اكتساب شعبية واسعة للغاية بين الجمهور سواء في الدول العربية أو في الدول الأخرى، وبعد وفاة والدها ظلت الخامسة من بين أربعة أشقاء، الذين يحملون اسم مجمعهم (محمد رشاد وعلي سعاد وأحمد جواد ومصطفى نزار).

See also  നടനും നിർമ്മാതാവുമായ വിജയ് ബാബുവിനെതിരെ ബലാത്സംഗ കേസ്

ما هي نشأة الفنانة التشكيلية نزيهة سليم؟


نزيهة سليم تخرجت من معهد الفنون الجميلة ببغداد 1947 وأرسلت ببعثة رسمية إلى باريس، وهي أول امرأة عراقية تسافر خارج القطر لدراسة الفن، وتخرجت من المعهد العالي للفنون الجميلة (البوزار) 1951 حيث تخصصت في رسم الجداريات على يد الفنان الفرنسي المعروف (فرناند ليجيه) و(سوفربي)، كما أرسلت بزمالة لمدة عام واحد إلى ألمانيا الشرقية للتخصص في رسوم الأطفال ورسوم المسرح وتمرنت أثناء ذلك على المزججات والتطعيم بالأنامل.


نشاطات نزيهة سليم


نزيهة سليم كان باستطاعتها البقاء كمعلمة للفن في فرنسا بسبب تفوقها حيث كانت الرابعة على دفعتها في جائزة روما، لكنها اختارت أن تعود للعراق،  وشاركت في نشاطات مختلفة كإسهامها مع الفنان “شاكر حسن آل سعيد” و”محمد غني حكمت” و”جواد سليم” في تشكيل “جماعة الفن الحديث” 1953- 1954، وفي تأسيس “جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين”، إلى جانب دورها كأستاذة في معهد الفنون الجميلة حتى عام 1982، وتناولت في أعمالها قضايا المرأة، والعمل، والطفولة، بالأسلوب الذي يعبر عن مزاجها وشخصيتها، و رصدت عبر أعمالها الحياة الاجتماعية للمرأة العراقية ومعاناتها في كل مكان في السوق والبيت والعمل وأظهرت تعاطفا واضحا مع المرأة.


ما هي أشهر أعمال نزيهة سليم؟


أشهر أعمالها لوحة بغداديات، حيث استلهمت الفنانة نزيهة سليم عدة صور نسائية تعبيرية ذات ملامح مأساوية فهناك على اليسار أم تحتضن وليدها وهي في حالة تأمل وقد يكون أمل لانتظار عودة الزوج الغائب، بينما أعلى اللوحة صبية تتجمل أمام مرآة يدوية للقاء حبيب أو فارس أحلامها إلا أن تحت اللوحة امرأة ذات ملامح حزينة وقد تلفعت ملابسها بالسواد ويبدو أنها زوجة شهيد.


 وكذلك عدة أعمال أخرى منها (شباك بنت الجلبي- ليلة عرس- صانع اللحف- أفراح المرأة – الدخلة) ومع شديد الأسف سُرقت معظم تلك الأعمال من المتحف العراقي في مركز صدام للفنون أثر الغزو الأمريكي للعراق ولم يبق من تلك الأعمال سوى ست، وقد تعرضت أجزاء من إحدى اللوحات للتلف والتخريب المتعمد، تلك اللوحات منها اثنتان معروضتين في قاعة العرض في دائرة الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة، أما اللوحات الأربعة الأخرى فقد تم حفظها.

See also  Boer Zoekt Vrouw-moment waar iedereen op wachtte: Evert koos Maud


وفاة نزيهة سليم


وبوفاة نزيهة سليم فقد كانت آخر من تبقى من عائلتها التي ابتليت بالموت المبكر حيث فقدت أغلب أفراد أسرتها ظلت نزيهة سليم تعيش في عزلة، تعالج محنتها الصحية بمفردها، وفي أحيان تزورها تلميذاتها لرعايتها، وضعف الخدمات جعلتها في أزمة صحية قاسية وظلت تعاني من مرض عضال حتى وفاتها في 15 فبراير 2008 عن عمر يناهز 81 سنة وقد نعاها رئيس جمهورية العراق الراحل جلال طالباني.